Abu Thamir كتب  : السلام عليكم وأسعد الله جميع أوقاتكم بكل خير وبركة ... وربنا يوفق الجميع إلى الخير والصلاح  << ملتقى القلوب >> Abu Thamir كتب  : أسعدكم الله في الدارين أحبتي اللهم ألف بين القلوب ووحد الكلمة وانصرنا على أعداء الإسلام والمسلمين  << ملتقى القلوب >> moad-1978 كتب  : سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ... دعواتكم لي بالتوفيق بزوجه ثانية  << ملتقى القلوب >> alalyany كتب  : اسال الله بتوفيق للجميع بهذا الموقع  << ملتقى القلوب >> كوتامة كتب  : يا غني يا حميد يا مبدى يا معيد يا رحيم يا ودود اللهم اغنني بحلالاك عن حرامك وبفضلك عن من سواك  << ملتقى القلوب >> ملوك1991 كتب  : ملوك 26 سنة شهادة جامعية أدب فرنسي مغربية مقيمة بالكويت ادور علي رجال صالح  << ملتقى القلوب >> راغب وجاد في الزواج كتب  : خالص تحياتي وتمنياتي لجميع أعضاء الملتقى بالتوفيق. مع تحيات أخيكم/ عبدالرحمن الفنجري  << ملتقى القلوب >> فهد الزويد كتب  : الله يوفق كل من أراد الزواج بالزوجة الصالحة والزوج الصالح أخوكم فهد الزويد  << ملتقى القلوب >> صارة43 كتب  : حسبي الله ونعم الوكيل  << ملتقى القلوب >> راغب وجاد في الزواج كتب  : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. مع تحيات أخيكم/ عبدالرحمن الفنجري  << ملتقى القلوب >>

للحصول على مساعدة وشرح وافي عن طريقة التسجيل المجاني أضغط هنا





ابغا زواج تعدد ,زواج التعدد




الزواج والتعدد .. ما الغاية منهما ؟


ثبت في الصحيحين عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – يسألون عن عبادة النبي – صلى الله عليه وسلم - ، فلما أُخبروا كأنهم تقالّوها ، فقالوا : وأين نحن من النبي – صلى الله عليه وسلم - ، قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، قال أحدهم : أما أنا فأصلي الليل أبدا ، وقال آخر : أنا أصوم الدهر ولا أفطر ، وقال آخر : وأنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدا ، فجاء رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : ( أنتم القوم الذين قلتم كذا وكذا ، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ، لكني أصوم وأفطر ، وأصلي وأرقد ، وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني ). فهذا الحديث من جملة الأخبار وصحيح الآثار التي جاءت بالحث على النكاح والترغيب فيه وبيان أنه من ســنة النبي – صلى الله عليه وسلم – ، بل جاء الخبر في القرآن الكريم أن ما من نبي إلا كان له أزواج وذرية ، ولذا نجد النبي – صلى الله عليه وسلم – توفي عن تسع زوجات ، وفي هذا الصدد نقل السفاريني – رحمه الله – أن لداود – عليه السلام – مائة امرأة ولولده ســليمان – عليه السلام – ألف امرأة.

لكن هل غايةزواج التعدد مجرّد اللذّة وقضاء الوطر ؟ أم للحصول على الولد ؟ أم ماذا عسى أن يكون ؟ .. لعلنا أخي القارئ الكريم بإلماحة يسـيرة في كتاب الله – تعالى – نجد الجـواب في قـوله : ( ومن آياته أن جعل لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ).

إذاً ليست الغاية مجرّد اللذّة وقضاء الوطر فحسب ولا الحصول على الولد فحسب بل كل ما يحصل به السكن بين الزوجين وحصول المودة والرحمة ، ولكن للأسف إذ أصبح كثير من الأزواج ليس لهم غاية من الزواج إلا مجرّد اللذّة وقضاء الوطر فحسـب أو الحصول على الولد فحسب ، ولهذا لم ينعموا مع زوجاتهم بالسكن والرحمة والمودة ، لا سيّما أولئك الذين لم يكتفوا بزوجة واحدة – والتعدد سنة متبعة – فمالوا مع غايتهم حيثما كانت.

لقد أجحف كثير من المتعددين في الزواج اليوم حين فقدوا العدل الذي به ينالون الأجر وبفقده يحملون الوزر ، روى أبو داود عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ( من كانت له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل ).

فيالله كم من المسلمين اليوم ممن تساهلوا بأمر العدل بين الزوجات ! ألم يؤرق أولئك هذا الوعيد ؟ ألم يقض مـضـاجعهم ؟ ألم يأسـفوا عـلى الأجر الذي يفوتهم بالعـدل ؟ .. منابر من نور عن يمين الرحمن .. نعم ، قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم – ( إن للمقسطين عند الله منابر من نور عن يمين الرحمن ، وكلتا يديه يمين ، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا ) روا مسلم.

وقد يسأل سائل فيقول : في أيّ شيء يكون العدل ؟ أهو في الحب وميل القلب ؟ أم ماذا ؟ فالجواب : أن العدل ليس في ذلك ، ليس في الحب وميل القلب لأن الإنسان لا يملك ذلك ، بل العدل فيما يملكه الإنسان ! نعم فيما يملكه من النفقة والسكنى والمبيت ، ولذا روت عائشة – رضي الله عنها – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقسم ويعدل ، ويقول : ( اللهم هذا قسمي فيما أملك ، فلا تلمني فيما تملك ولا أملك – يعني القلب – ) رواه أصحاب السنن وصححه ابن حبان.

ولله درّ الإمام ابن عبد القوي – رحمه الله – إذ قال في منظومته :

وواحدة أدنى من العدل فاقتنع --- وإن شئت فابلغ أربعاً لا تُزَيّدِ


لذا فليعلم أنه متى ما حصلت المودة والرحمة بين الزوجين حصلت السعادة بإذن الله فليست السعادة في زواج التعدد
 



أخر تعديل في 9-09-2013 - عدد الزيارات 14754


شارك اعضاء الموقع بتعليقك على المقال :
اسمك :
التعليق :

يمنع كتابة أي ايميل او رقم هاتف ولن يتم النشر في حال كتابتهم
كود التحقق البصري

كود التحقق البشري   Reload Image

أدخل الأرقام السابقة هنا :

مقالات أخرى
مصريات للزواج الزوجات السعوديات , القصيمية , الجنوبية , القطيفية
بنات مصر للزواج زواج مسيار الخليج
ابحث عن زوجة فلسطينية فلسطينيات للزواج زواج المسيار و زواج المتعة
زواج انا وانت ..عذراء نجدية من الرياض زواج شباب وبنات العرب
اصول المحادثة والتعارف عبر مواقع الزواج الزواج والزوجين , وصايا لمقاومة الملل

 

تعليقات الزوار
اسم صاحب التعليق : تيتو     15-10-2013
يارب يوفق الجميع يارب


البحث السريع
البحث عن
أنثى - ذكر
العمر بين
  و سنة
البلد :


روابط سريعة
المقالات
برمجة وتصميم
Designsgate.com